U3F1ZWV6ZTEwMjUyMDkyODQ1NzEwX0ZyZWU2NDY3OTA2Njc0MTc1

ميلانيا ترمب /قصة بكاءها/الطريق إلى الطلاق /التفاصيل ⬇️

بعد العلاقة الزوجية والتي دامت لفترة تزيد عن خمسة عشر سنة والتي عرفت تشنجا
في السنوات الأخيرة حتى قبل أن يترأس دونالد ترمب البيت الأبيض كرئيس لأقوى بلد في العالم وهو الولايات المتحدة الأمريكية... فقد صعدت أخبار في الفترة الرئاسية لترمب بخصوص علاقته بزوجته ميلانيا مفادها أن علاقة الزوجين في تنافر مستمر بحيث كشفت إحدى الموافقات للسيدة الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية بأنها بكت حين سمعت ان ترمب فاز بالانتخابات عام 2016 وأنها لم تلتحق بالبيت الأبيض الا بعد ان مرت حوالي الستة أشهر وقد قيل حينها بأن تأخرها بالالتحاق بترمب مرتبط بدراسة ابنهما في المدرسة ولا تريد أن تؤثر على انسجام في تلك المؤسسة التعليمية
الا ان اصل التأخر هو أنها ليس على وفاق مع ترمب وأنها كانت تحاول الطلاق منه قبل أن يفوز بانتخابات ٢٠١٦
هذا ما انعكس جليا على كل محفل تواجدا به.. أما بخصوص جديد ما تناولته وسائل الإعلام حول تطورات علاقتهما بعد هزيمة ترمب فقد أفادت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن ميلانيا يتطلب الطلاق بشكل رسمي من دونالد ترمب في القريب العاجل.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة